English

الجمهورية العربية السورية

مشروع خط الغاز العربي ـ المرحلة الثالثة (مقطع حلب ـ كلس)

رقم القرض 

529

معدل الفائدة 

3.0 ٪

المستفيد 

الشركة السورية للغاز

الإمهال 

4 سنوات

تكلفة المشروع 

24.8 مليون د.ك.

مدة القرض 

22 سنة

مبلغ القرض 

10.0 مليون د.ك.

السداد لكل قرض 

37 قسطا نصف سنوي

تاريخ توقيع الاتفاقية 

11/02/2009

القسط الأول 

بعد 4 سنوات من تاريخ سداد

تاريخ نفاذ الاتفاقية 

-

الصندوق لأول طلب سحب

هدف المشروع:

يهدف المشروع إلى توفير مياه إضافية لتغطية العجز المتوقع في تلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب، ولمواجهة الاحتياجات المستقبلية منها في مدينة تطوان والمناطق المجاورة لها، وذلك من خلال إنشاء سد لتنظيم مياه وادي محجرات، وهو أحد الروافد الرئيسية لوادي مارتيل. ويهدف المشروع كذلك إلى ري جزء من الأراضي الزراعية الواقعة أسفل السد، وإلى حماية مدينة تطوان من مخاطر الفيضانات.

وصف المشروع:

يتضمن المشروع مد أنبوب، قطره 36 بوصة وبطول حوالي 62كم، يمتد من مدينة حلب حتى مدينة كلس التركية قرب الحدود السورية – التركية، شاملة منظومات القياس والمراقبة والتحكم والحماية، بالإضافة إلى إنشاء المباني الإدارية والسكنية وتوفير الخدمات الاستشارية اللازمة للمشروع. ويتكون المشروع، المتوقع اكتمال إنجازه مع نهاية عام 2010، من العناصر التالية: 

  • أعمال التوريد التركيب: وتشمل توريد أنابيب لنقل الغاز مصنوعة من الحديد بقطر 36 بوصة وبطول إجمالي يبلغ حوالي 62كم، ومواد الحماية من التآكل وكابلات الاتصالات والمتممات، بالإضافة إلى توريد وتركيب محطة لقياس وتسليم الغاز على الحدود، وتركيب صمامات مقطعية، وتركيب محطتين لإرسال واستقبال الكواشط لتجفيف وتنظيف أنبوب الغاز، والتجهيزات التابعة لتلك المنشآت من أجهزة لنظم المراقبة والتحكم وأجهزة الحماية الكاثودية، بالإضافة إلى الأعمال المدنية والأبنية، وكافة أعمال التركيب في محطة القياس والمحطات المقطعية، وأعمال اختبارات الاستلام والتشغيل.
  • الخدمات الاستشارية: وتشمل تقديم كافة الخدمات الاستشارية اللازمة والمراقبة الفنية، ومساعدة الشركة السورية للغاز في مراجعة التصاميم والإشراف على أعمال التركيب للمشروع والتشغيل التجريبي.
  • استملاك الأراضي: ويشمل تكاليف تعويض المزارعين عن الأضرار التي قد تلحق بهم.

تمويل المشروع:

يغطي قرض الصندوق العربي حوالي 40.0% من إجمالي تكاليف المشروع، وستقوم الحكومة السورية بتغطية باقي التكاليف وأية زيادة قد تطرأ عليها.



حقوق الطبع والنقل محفوظة للصندوق العربي © 2008-2020.